بعد أكثر من سبعة أشهر، يظل الحراك في الجزائر نابضًا بالحياة

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

عباس عروة

2 أكتوبر 2019

انبعاث أمة

أسرّ شابٌ أفريقي أبحرَ هربًا من بلاده إلى المُخرجة والممثلة الفرنسية-السنغالية ماتي ديوب سنة 2008 أنه: “عندما نقرّر المغادرة، نكون قد متنا بالفعل.” (1) ويعرف جزءٌ كبير من المرشحين الأفارقة للجوء في أوروبا الموت مرّة ثانية، موتٌ حقيقي هذه المرّة، في خضم أمواج البحر المتوسط.

كانت الجزائر تحتضر لسنوات طويلة كرئيسها الذي تشبّث بالسلطة بشكل مهين بعد عقدين من الزمن على تعيينه من قِبل الجيش. وجاءت الانتفاضة الشعبية اللاعنفية، التي انطلقت في 22 فبراير الماضي، لإنعاش البلاد فأعادت إلى الشباب الجزائري الأمل والتعطّش إلى الحياة. ومنذ الأسابيع الأولى للحراك، كنّا نقرأ على الجدران واللافتات: “لأوّل مرة لا أريد أن أتركك يا بلدي الجزائر”، “هذه أخبار سارّة! إنّه آخر قارب [يعبر البحر المتوسط]. لقد تمّ كراؤه من قِبل النظام”. هكذا يعود الأمل إلى شباب عاطل ويبرز الاعتزاز بالانتماء إلى الوطن من جديد، بعد أن خُنق من جرّاء عقود من الحڤرة، أيْ الظلم والإذلال.

تعنّت نظام يعيش ورطة

في الشهر الثامن من الانتفاضة، تُواصل قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي تجاهل مطالب الجزائريين ورفض فكرة إجراء حوار وطني حقيقي. علمًا أنّ هناك طريقة واحدة فقط لحلّ أيّ أزمة سياسية وبناء سلم دائم، وهي الحوار. لأنّ البديل هو فتح باب العنف. فالتملص من الحوار وفرض السلم عن طريق القوة العسكرية والأمنية ليس بناءً للسلم إنّما مجرّد تهدئة. لقد جرّبه النظام العسكري الجزائري في التسعينيات وأفضى إلى النتائج التي نعرفها. ورُفضت جميع الدعوات إلى الحوار التي أطلقتها أصوات الحكمة مثل عبد الحميد مهري وعبد القادر حشاني وحسين آيت أحمد رحمهم الله وغيرهم، وجميعهم تمّت تصفيتهم رمزيًا أو جسديًا.

الحوار الحقيقي عملية جامعة ومهيكلة

يعلم الجزائريون أنّ الحوار هو الترياق الواقي من العنف وأنّ مظالمهم ومطالبهم لا بدّ أن تنتقل يومًا ما من الشارع والساحات العمومية إلى إطار رسمي وتمثيلي. لكنهم يريدون حوارًا حقيقيًا قادرًا على إخراج البلاد من أزمة سياسية طال أمدها. غير أنّ القوى المناهضة للتغيير، العسكرية منها أو المدنية، المستفيدة من الوضع الراهن، تفعل كل ما في وسعها لحرف مسار الحوار عن وظيفته الأساسية وجعله أداة تخدم مصالحها: الحصول على شبه شرعية والتمسّك بالسلطة السياسية والاقتصادية بالنسبة للبعض، واستعادة المصداقية لدى الشعب والعذرية السياسية بالنسبة لآخرين.

يدرك الجزائريون أنه لا يمكن إجراء حوار حقيقي إلا في جو يسوده الهدوء. لذلك فهم يطالبون النظام باستمرار باتخاذ تدابير كفيلة بإعادة بناء الثقة بين السلطة الفعلية والشعب، مثل استقلالية القضاء وحرية الصحافة والإعلام وفتح مجال العمل السياسي والجمعوي والكفّ عن المضايقات والمتابعات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وسجناء الرأي.

ولكي يكون للحوار حظّ من النجاح، يجب أن يكون جامعًا وتشاركيًا، يشمل جميع أصحاب المصلحة. فلا بدّ من المشاركة الفعلية لكافة المعنيين بمستقبل الجزائر من ممثلّي الحراك وممثّلي السلطة الحاكمة الفعلية وممثّلي المعارضة ذات المصداقية ومنظمات المجتمع المدني والنساء والشباب ورجال الدين والأعيان والمثقفين وقطاع الأعمال. فاتّساع انخراط شرائح المجتمع في الحوار ضمان لتبني مخرجاته واستدامة تنفيذ الاتفاق الذي يتمّ التوصل إليه.

على عكس المحاولات الأخيرة للحوارات التي أُطلقت من قِبل السلطة أو من طبقة سياسية معيّنة، فإنّ الحوار الحقيقي ليس مجرّد اجتماع أو اجتماعين، يُختم بإعلان نهائي تمّ إعداده مسبقًا. إنه عبارة عن مسار مهيكل قد يطول أو يقصر مع قواعد وإجراءات واضحة المعالم. ويعتمد نجاح أو فشل الحوار الوطني على العديد من العوامل، منها المرتبطة بالسياق السياسي ومنها المتعلّقة بالمسار نفسه (2). فدعم الجماهير والنخب الوطنية وتمثيل وعدد وطريقة اختيار المشاركين وإجراءات اتخاذ القرارات واختيار الميسّرين، كلّها عوامل حاسمة.

المقاومة اللاعنفية

هناك عدة طرق ممكنة لحلّ الأزمة السياسية في الجزائر. إحداها إقرار النظام بضرورة إعادة السيادة إلى الشعب ومبادرته بالانخراط في حوار مع القوى السياسية في البلاد، والعمل معًا من أجل انتقال ديمقراطي حقيقي. كانت هذه دائمًا رغبة الجزائريين، لأنها الطريقة الأقلّ كلفة، لكن للأسف، اتّضح مع الوقت أنّ هذا السيناريو ضعيف الاحتمال. ذلك لأننّا في حالة نزاع غير متكافئ، حيث يعتقد النظام العسكري أنه لا يحتاج إلى الدخول في حوار وأنّ لديه الوسائل لحلّ الأزمة لوحده وبطريقته الخاصة. ويتمثل نهجٌ بديل في تدخّل طرفٍ ثالث لإقناع أو إكراه النظام بقبول مبدأ الحوار. غير أنّ الشعب الجزائري استبعد هذا الأمر لأنه يرفض أيّ تدخل أجنبي، ولو كان من طرف صديق ودود. لذلك انتهج الشعب سبيلًا آخر، وهو المقاومة السلمية، لاستعادة توازن القوى وإجبار النظام على الحوار.

تستمرّ المقاومة الشعبية السلمية في الجزائر لأكثر من سبعة أشهر لكونها تحترم خمسة مبادئ أساسية:

1. الوحدة في إطار التنوع: لقد كسر الحراك جميع الحواجز: الأيديولوجية والمناطقية وبين الأجيال وبين الجنسين وبين الصحيح والعليل وبين الداخل والخارج، إلخ. وفي إطار تنوّع هادئ، يعكف الجزائريون معًا على وضع حدّ للسلطوية والفساد، متطلّعين إلى مجتمع جامع ودولة قانون وحكم راشد تتّسع للجميع ويتمتع فيها المواطن بالحرية والكرامة.

2. الرؤية المشتركة: في بداية الحراك هتف المتظاهرون “لا لولاية خامسة” لبوتفليقة، لكن بعد بضعة أسابيع، تقاربت المطالب لتنصهر في مطلب واحد واضح: أولوية السياسي على العسكري. فالشعارات الرئيسية التي نراها اليوم هي: “مدنية ماشي (ليست) عسكرية”، “جمهورية ماشي كازيرنا (ليست ثكنة)”.

3. اللاعنف: لم تكن الانتفاضة لتستمر لولا التزامها وتمسكها بالمنهج اللاعنفي. فالنظام الذي يُتقن إدارة العنف واستخدامه لصالحه أخذه الحراك على حين غرّة فهو يتخبّط في ميدان لا يُحسن السيطرة عليه.

4. الاستقلالية: لا يريد الجزائريون أيّ تدخّل في شؤونهم، فهم يؤمنون بأنهم وحدهم المخوّلون بإحداث التغيير الذي يصبون إليه. ولديهم رسالة واحدة إلى الحكومات الأجنبية: إنكم بدعمكم لنظام استبدادي وفاسد في الجزائر تنتهكون قِيَمكم ولا تخدمون مصالح بلدانكم.

5. الصبر: راهن النظام عدة مرات على تراجع الاحتجاجات عند اقتراب شهر رمضان، وعطلة الصيف. لكنه فشل في رهانه. فقد كان المواطنون حاضرين كل أسبوع وبقوّة، يتحمّلون أمطار وبرد الشتاء والعطش والجوع خلال شهر رمضان وحرّ الصيف.

جزائر جديدة تلوح في الأفق

إنّ “ثورة الابتسامة” غيرّت بالفعل مصير البلاد. فجزائر بعد 22 فبراير لن تكون أبدًا مثل ما كانت عليه من قبل. ويُمكن اعتبار الأسابيع الـ 33 الماضية مدرسة حقيقية للوعي السياسي للمواطنين لا سيما الشباب. إنّ النظام التسلّطي الفاسد والمفسِد لن يكون له أبدًا موطئ قدم في جزائر الغد بإذن الله. وإنّ الرهان على إمكانية استنساخه ليس سوى خلل في البصيرة وخطأ جسيم في التقدير.

هوامش:

(1) Augustin Trapenard. La traversée de Mati Diop : Entretien avec Mati Diop. Boomerang. France Inter, 30 septembre 2019.

(2) Thania Paffenholz, Anne Zachariassen, and Cindy Helfer. What Makes or Breaks National Dialogues? Inclusive Peace & Transition Initiative. The Graduate Institute of International and Development Studies. Geneva, October 2017.

Share.

4 تعليقات

  1. Avatar

    تشخيص و ترسيم وفق رؤية مستقلة واضحة ، لا مكان للشخصنة أو الإقصاء أو التخوين ، أو المغالطة و التدليس ، لأن الأصل في علاقة المثقف على طريق النخبة هو استحضار الضمير ، هذا ما تحتاجه قضية كل الجزائريين .
    كم من الجزائريين الذين باتوا على قلب وقالب يخدمون قضية الحرية و الكرامة من أجل ترسيم مسار الحكم الراشد ؟ بالملايين ، الأمر لم يعد يقتصر على جهة أو حزب ، أو حتى على توجه فكري بعينه . و عليه فإن قضيتنا جميعا لم تعد ملك فلان أو علان ، أو رهينة عند أي كان ، مهما كان ، كيفما كان ، و أينما كان . لقد سئم الجزائريون و الجزائريات هوى الزعامات ، و فارغ الشعارات .
    جزائرنا الحبيبة على موعد مع التاريخ ، فطوبى لمن تشبث بخط الغرباء ، طوبى للغرباء ، طوبى للغرباء ، طوبى للغرباء .

  2. Avatar

    تعنت سلطة الأمر الواقع :
    الحراك الوطني على خط الثورة السلمية بات يعاني من تعنت سلطة تعرت وافتضح أمرها كثيرا ، و انكشفت عورتها ، فلم تجد ما تستتر به أمام شعبها خصوصا ، و العالم عموما ، سوى بعض الشعارات و العناوين التي ساهمت هي قبل غيرها في إفراغها من كل قيمة ، بل و تشويهها إلى أبعد الحدود .
    * الباديسية : هذا الخط العلمائي الجمعي الذي كان بمثابة مرجعية كل الجزائريين ، مهما كانوا ، كيفما كانوا ، و أينما كانوا ، لم تنل منه دسائس المحتل الغاصب و لا مكر السحرة و المشعوذين على مدى أكثر من قرن . تعرض بعد الاستقلال مباشرة إلى العقوق ، من الأقربين . لم يكن أحمد بن بلة ، ولا هواري بومدين قبائليا ، ولا ميزابيا ، ذاكرتنا الجمعية تحتفظ دائما بتلك المعاملة الغريبة التي عومل بها ثاني رجل في جمعية العلماء ، وهو الملقب يومها بالأسد الجريح ، اسألوهم : من تسبب في كل تلك الجراح ، و تلك المعاملة، عالم جليل و قائد فذ يواجهونه بسيف الإقامة الجبرية ، و يحاصر و يمنع من الكلام . ولمن خانته الذاكرة ، يمكنه التقرب من أهل العاصمة فيحدثونه عن الشيخ مصباح ، و الشيخ العرباوي ، و الشيخ عبد اللطيف سلطاني ، و الشيخ أحمد سحنون ، رحمهم الله . و إن شئتم فاطلبوا من الصحفي يعقوبي ، لعله يقترب من خلال حصته الشهيرة ( الحلقة المفقودة ) فيجلس إلى الشيخ أيت علجة نفعنا الله بحلمه ، أو الأستاذ محمد الهادي الحسني رزقنا الله قليلا من يقظته ، فيروون لنا و لكم علاقة السلطان و وزرائه و خدمه بأحفاد ابن باديس !
    * النوفمبرية : لا أطيل عليكم ، يمكن إحالتكم على الشيخ ملوك أو الشيخ لخضر بورقعة ، فتعتبروا خيرا لكم . و ستكتشفوا أن كثيرا من الأوراق التي كتبها بعض الأساتذة المؤرخين كانت لغاية في نفس يعقوب .
    أما بخصوص الرؤية المشتركة ، و الثورة السلمية أو المقاومة اللاعنفية ، و الوحدة في إطار التنوع ، واستقلالية المسار و القرار ، و
    حتمية الحوار ، و خيار الانتقال الديمقراطي ، و سواها ، فإنها جميعا كانت و باتت خيارات استراتيجية ذات علاقة بنهج المقاومة السلمية الذي انتهجته و تنتهجه حركة رشاد منذ تأسيسها ، و بديلا حضاريا على خط الحكم الراشد . هذا الذي استخلصته على عجلة من أمري و أنا أقرأ هذه المقاربة التي تحتاج إلى إثراء وفق ما يليق بالتضحيات الجسام لشعبنا على خط الحرية و الكرامة .

    مقاربة الدكتور عباس عروة

  3. Avatar

    ألم تر إلى الذين حاجوا ملايين الجزائريات و الجزائريين ، و نعتوهم بالشرذمة !؟ وادعوا خوفهم على وحدتنا الوطنية ، و معنويات جيشنا و قوانا الأمنية ،و مبادئ نوفمبر ، و منابعنا الباديسية .
    نناشدكم ، أن تستجدوا سلطانكم ، فأنتم له غير ناصحين ، و معه غير صادقين ، فهو الذي عايش كل الرؤساء و رافق كل الوزراء و عاين كل الدساتير ، أن يصدقكم فيما تدعون ، فيخاطب الجزائريات و الجزائريين خطابا نوفمبريا باديسيا جامعا ، و يستجيب لمطلب ذهاب العصابة ، فيسقط حكومتها التي عمرت طويلا رغم أنف المسحوقين ، و يخلي سبيل بن صالح الذي لم يعد يتحمل مخاطبة المساكين ، و ينهي مسرحية المكارين . ومن أجل النوفمبرية و الباديسية و الوحدة الوطنية و سلامة معنويات جيشنا و قوانا الأمنية ، يفتح رسالة الإبراهيمي ، يحي عبد النور ، بن يلس . و يقرأ رفقتكم محتواها ، و ينظر صحبتكم في سجلهم منذ ١٩٥٤ إلى يوم الناس هذا ، ما هي المخالفات التي ارتكبوها ، و الأموال التي نهبوها ، و المؤامرات التي حاكوها ، والحرائر التي رملوها . إذ يمكنكم إثبات تخابرهم مع جهات أجنبية ، و أخذهم رشاوى خليجية . فإذا تأكدتم من طهرهم و نوفمبريتهم و باديسيتهم و حبهم لجنود الجزائر و شرطييها ، حينها لا تحرموا الملايين من حقهم في افتكاك حريتهم من أجل الكرامة و الحكم الراشد . فإن لم تقدروا فحجتكم واهية و كلامكم فارغ لن يقنع أبناءنا في صفهم التحضيري .
    واعلموا أن إسرائيل تحاجج مجتمعنا الدولي حين تقتل أطفال و حرائر فلسطين بخطر أطفال الحجارة .
    رجاء ، بالله عليكم ، لا تكونوا أضعف حجة من سحرة فرعون .

  4. Avatar

    حينما يذكر المرء رسالة أو مبادرة الثلاثي : أحمد طالب ، يحي عبد النور ، رشيد بن يلس ، يتبادر إلى أفهام البعض أن المقصود هو تزكية هذه الشخصيات ، أو كونها هي القادرة على تحمل المسئولية من أجل حل مشاكل أو مشكلات الجزائر . كما يمكن أن يتبادر لأفهام فريق آخر أن من يذكر هذه الشخصيات ، و من يذكر آخرين مثل زروال، حمروش ،.. ، سيان . و كأن الحل ، كان ، و يجب أن يبقى بين أيدي هؤلاء ! أبدا ، الأمر ليس كذلك . إن التذكير بمبادرة أو مبادرات ، لا يعني ربط مسار الحراك بأصحابها ، إن التذكير بفحوى الرسالة في مواجهة سلطة الأمر الواقع ، يندرج ضمن حدود : ” و ذلك أضعف الإيمان ” .
    إن مطالب الشعب الثائر بخصوص الحرية و الكرامة و الحكم الراشد، لا ينوء بحملها إلا من اختار عن وعي و طمأنينة مسار الغرباء . و لكم أيها الأحرار أن تقتفوا أثرهم و تتأكدوا من بصمتهم ، فلن ينالكم منهم فسق ، و لا عقوق ، ولا إباء أو مخمصة ، إنهم أهل أناة و مرحمة .