9 تعليقات

    • غير معروف on

      بارك الله فيك
      [rtl]تحية طيبة و بعداود ان احيي صاحب هذا الكتاب ان كاتبه و الساعي الى المصالحة لهما اجر عند الله سبحانه و تعالى و نتمنى ان يتصالح شعبنا بدا من تصالح الاخوة في البيت و تصالح الجيران و العفو عند المقدرة هي درجة رفيعة عند الله تعالى فلنتصالح و ربي كريم[/rtl]

  1. غير معروف on

    declaration
    مع كل تحياتي للكتب ولاكن المصالحة الوطنية لم تتطبق علي الجميع انا واحد من بيني افراد الجيش الوطني الشعبي الجزائري و ضحية ارهاب et je ss invalide a 75% e و رغم كل هادا فان الدوله لم عطينا الحقوق الامه كما دكره في ميتاق المصالحه فمن اين نتحصل علي كل الحقوق اللتي وعد بها الرئيس فمن عهدي وفا و لاكن لا وفاء ولماداو هناك ازيد من 4000 او اكتر عسكري ضحايا الارهاب لم تتحصل علي الحقوق المنصوص عليها في ميتاق المصالحه الوطنيه الجزائريه و شكرا لكم لقرائه الرساله

    • غير معروف on

      إلى الأخ الوهراني و باقي الفراء، السلام عليكم و بعد: كما أشرت في العديد من المواقع في الكتاب، إن النظام لم يأتي بمصالحة و لكن هذا لا يمنعنا انطلاقا من مسؤولياتنا اتجاه شعبنا أن نعمل من أجل مصالحة حقيقيةز فكما جاء في المقدمة:”إننا من خلال هذه الرسالة المتواضعة نريد الإسهام في تفعيل عملية ترتيب البيت الجزائري، ونشر فيه جو الحوار والتآخي، والمضي قدما بخطوة جريئة لبسط المصالحة الوطنية الشاملة وتحويلها إلى حقيقة اجتماعية، وتضميد جراح شعبنا، وتمكينه بإذن الله من طي صفحة الماضي المؤلم وفتح صفحة جديدة نبعث من خلالها الثقة من جديد فيما بين جميع أبنائه وبناته ونحدث إصلاحات سياسية جدّية تضمن حق المواطنة للجميع واحترام خيار الشعب وسيادة القانون والشفافية والرقابة في تسيير شؤون البلاد ومحاربة الفساد والرشوة.”و كما جاء في المقدمة أيضا، نعتقد أن هذا السعي إنما هو بمثابة: ” …الخطوة الحضارية نحو حل أزمة اختيار السلطة السياسية وإقلاع تنموي حقيقي يساهم من خلاله جميع أبناء وبنات الشعب الجزائري في لم شمل أمتنا المسلمة وتنمية شعوبها. وعلى الله نتوكل وهو حسبنا جلّ وعلا.”إذا، علينا جميعا السعي من أجل طي عادل لصفحة الماضي من أجل المستقبل …رغم مكر الماكرين المفسدين المستولين على مفاصل الحكم…و الله اعلمو السلام أخوكم أنور نصر الدين هدام

      • رد على رد
        أخي أنور
        الطي العادل لصفحة الماضي المؤلمة لن يتأتى إلا بمعاقبة كل المجرمين الذين تسببوا في مأساة الشعب الجزائري و أهدروا دماء مئات الآلاف من أجل مآربهم الشخصية… من أجل أن تظل الجزائر غنيمة بين أيديهم كما كانت منذ 1962… و إلا ما معنى مصالحة وطنية يفلت بموجبها المجرم من العقاب و القصاص العادل، سواء كان هذا المجرم عسكريا أو من جلاوذة النظام أو كان ملتحيا جاهلا لم يدرك أنه استغل في حرب قذرة لأغراض تخدم مصالح المافيا السياسية المالية في الجزائر.
        لماذا لا نتخذ من النموذج الجنوب افريقي مثلا يحتذى ، مصالحة و لكن بعد تحديد المجرم و تأكيد جرائمه حينها يعفو صاحب الحق عن مقدرة لا عن إرغام كما هو شأن المصالحة الزائفة في الجزائر.

  2. شكرا
    نشكر الاستاذ جزيل الشكر على هذا الكتاب القيم
    مزيدا من النجاح

  3. A Anouar HADDAM
    Salam 3alaykom,

    Mon frère, pourquoi vous ne rentrez pas en Algérie et contribuer d’une façon civilisationnelle à l’instauration d’un vrai état de droit?

    je pense que vous vivez au US? A votre retour en ALGÉRIE je vous assure que vous serez choqué!!! un changement extraordinaire est installé dans notre société. les valeurs ont complètement disparues, ni respect, ni dignité, ni peur du dieu (khawf ellah, sincèrement c incroyable.

    Mon frère c vous revenez et vous vous mettez à la politique, un très grand chantier vous attends. Bon courage dés maintenant.