الكاتب: مصطفى حابس Mustapha Habes

مقولة “عادت حليمة لعادتها القديمة”، مقولة شهيرة من الأمثال العربية القديمة التي نرددها دائما ولكن فينا من يجهل معناها.. وتقال في حالة عودة الشخص إلى عادة قديمة كان قد تخلى عنها و هناك روايات عديدة تصب كلها في نفس المعنى.. الرواية الأولى تقول ان حليمة هي زوجة حاتم الطائي الذي اشتهر بالكرم، بينما هي اشتهرت بالبخل. فكانت إذا أرادت أن تضيف سمناً إلى الطبخ قللت منه أشد الإقلال وارتجفت الملعقة في يدها. فأراد حاتم أن يعلمها الكرم فقال لها: إن الأقدمين كانوا يقولون إن المرأة كلما وضعت ملعقة من السمن في قدر الطعام زاد الله عمرها يوماً، أعجبت حليمة بالفكرة…

Read More

دُعيتُ نهاية هذا الأسبوع في إطار النشاطات الثقافية للتقريب بين الأديان، للتعليق على مسرحية دولية، أمام جمهور غربي!! وكل ما في أمر هذه الندوة، أنه بعد عرض المسرحية من طرف فرقة متمرسة مدة ساعة ونصف الساعة، تعطى الكلمة للمعقبين الضيوف للتعليق على محتوى المسرحية نصا وإخراجا وغيره.. بعد ذلك يفسح المجال للرد على استفسارات الحاضرين بحضور المخرج والممثلين، وهذا أمر عادي للغاية وقد يكون في متناول أي كاتب أو محاضر، إلا أن المشكلة التي أستوقفني، وجعلتني أتردد في تلبية الدعوة، هي أن عنوان المسرحية “الرَّجِيمة”، و موضوع الرجم بصفة عامة، موضوع منفر، يصعب حتى على علماء الأديان الخوض فيه.. أصدقكم…

Read More

تمر بلادنا الاسلامية في الفترة الراهنة بحالة مقلقة للغاية، حالة الركود السياسي، أو تحت رحمة سلطة الأمر الواقع، أو ما يطلق عليه في بعض اللغات الغربية ” الستاتيكو”، Statu quo و “الستاتيكو”، هو مصطلح يستخدم في العلوم السياسية للدلالة على الجمود وعدم التغيير لبقاء الحال على ما هو عليه، وتبقى السلطة أو الحكومة أو الرئيس الذي يفرض على الشعب ولا يستطيع تغييرها بل يتقبلها ويتعامل معها على اعتبار أنها أمر واقع، و بالتالي تفرض سلطة الأمر الواقع بالقوة دون إجماع شعبي، لتبقى المغانم مغانما والمغارم مغارما، يصدق فينا قول القائل” عجَبًا لأمَّة ربُّها نورُ السموات والأرض، ولكنها تعيش في الظلام”..…

Read More

الانتخابات هي العملية الرسمية لاختيار شخص لتولي منصب رسمي ما، أو قبول أو رفض إقتراح سياسي بواسطة التصويت. و إن شئت قل الانتخابات هي ترجمة للخيار الحر الذي ينتج عنه شرعية الحكم والانتخابات النزيهة في مجتمع ما، وتعد أحد أوضح مظاهر الحرية و الديمقراطية ومن ثم تلعب عملية المراقبة دورا هاما في تحقيق الاستقرار للحكم ووصفه بالشرعية أو نفي تلك الصفة عنه، و المراقبة تكون في كافة المراحل قبل و بعد و أثناء العملية الانتخابية. فضائح عملية الاقتراع و الانتخاب في عالمنا العربي وما يجري اليوم من فضائح لعملية الاقتراع عموما يجعل الحليم حيران، لدى جل المترشحين في دولنا العربية…

Read More

“إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ .. أَنْ يَكْثُرَ الزِّنَا وَيَقِلَّ الرِّجَالُ وَيَكْثُرَ النِّسَاءُ حَتَّى يَكُونَ لِخَمْسِينَ امْرَأَةً الْقَيِّمُ الْوَاحِدُ”يصادف يوم 8 مارس- أذار من كل عام اليوم العالمي للمرأة، و يأتي هذا العام حاملاً شعار “الإعداد للمساواة بين الجنسين لتناصف الكوكب بحلول عام 2030″، وذلك حسبما ورد في الموقع الرسمي للأمم المتحدة عندنا هنا في سويسرا .. ويأتي هذا الشعار من أجل تسريع العمل بجدول أعمال عام 2030 وفقاً لما اوضحته الأمم المتحدة بالإضافة إلى تنفيذ الأهداف العالمية التي تضم المساواة بين الجنسين وضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع. وتضم الأهداف الرئيسية لجدول أعمال 2030، ما يلي : – ضرورة تمتع…

Read More

“ليس من أمم الأرض وشعوبها أمة أو شعب عاش عمره جادًا من غير عبث، بل ليس منها من خلا تاريخه من فترة تردى فيها إلى درك لم ندركه نحن المسلمين بالرغم من كل ما فينا، ثم إنه ليس منها من نهضه من كبوته فكرة فيلسوف، أو منطق حكم الكبير والصغير”.. يُقر هذه الحتمية شيخنا المرحوم الدكتور سعيد رمضان والد أخي هاني وطارق رمضان من سويسرا، في افتتاحية “المسلمون” منذ أزيد من نصف قرن، حيث كتب يقول: “إنما هي العاطفة المشبوبة تبعثها دائمة قلة واعية، فتطلق بها المواهب المكبلة، وتحبب بها الواجب الثقيل، وتهون بها العقبة الصعبة، وتندفع بها في غير…

Read More

لقد كانت و مازالت تركيا خلال عشر سنوات ونيف بمثابة مثال يُحتذى به في نظر العديد من المراقبين في الغرب. نظام معتدل متوازن، بلد عضو في منظمة حلف شمال الأطلسي، يحترم أصوات الناخبين، يرتكز الى اقتصادٍ يضجُّ بالحيوية والنشاط، وبالمختصر المفيد: نموذج يضرب به المثل لدى جيرانه العرب الغارقين بالأزمة النفطية بل والمتخبطين في الحروب الأهلية. أمام الأعاصير.. هل باتت المعجزة التركية سراباً؟ فهل تستطيع تركيا اليوم أن تصمد أمام الأعاصير التي تصب عليها حمم النيران من كل حدب و صوب، و هذا قبل أسابيع قليلة من موعد الاستفتاء الشعبي العام حول الدستور في نيسان /أبريل 2017 .. والحقيقة المرة…

Read More

في الوقت الذي رفض فيه المرشح الرئاسي الفرنسي إيمانويل ماكرون التراجع عن تصريحاته عن تاريخ الجزائر إبان حقبة الاحتلال الإرهابي الفرنسي، ورغم عاصفة الانتقادات من منافسيه في اليمين و اليسار معا، مؤكدا أنه يتمسك بتصريحاته التي لقيت الكثير من الترحيب في الجزائر و بعض المستعمرات الفرنسية الافريقية التي مازالت تنتظر اعترافا رسميا فرنسيا بمجازر وجرائم الاستعمار الدموي إبان القرن الماضي، وتأمل الحصول على اعتذار وتعويض فوري.. حيث قال خلال زيارته للجزائر هذا الأسبوع تصريحا لا تلميحا، بأن تاريخ فرنسا في الجزائر كان (جريمة ضد الإنسانية) ورفض التراجع عنها يوم الخميس، وأردف قائلا ( كان أمر الاستعمار الفرنسي في الجزائروحشيا حقا…

Read More

Sous le titre “Une première dans l’histoire du Canada, un réfugié arabe nommé ministre canadien de l’Immigration”, en évoquant les deux poids deux mesures, même dans les pays du monde musulman. Je me suis posé la question suivante : que serait-il advenu, si le jeune Ahmed Hussen avait demandé l’asile humanitaire dans un pays arabe, aurait-il eu la chance de devenir ministre,  de faire des études et devenir avocat? Enfin je me suis dit, au pire ou au mieux : son plus haut grade ne sera peut-être pas plus que pour la majorité de ses compatriotes somaliens ici en Suisse,…

Read More

كتبت منذ شهر للمرة الثالثة مقالا مطولا حول استقرار المسلمين في كندا وليس “اندماجهم أو إدماجهم” مقارنة بحال المسلمين في فرنسا وبعض الدول الغربية، حيث سمحت ظروف الديمقراطية بدخول كوكبة من المهاجرين العرب والمسلمين ليس فقط قبة البرلمان بكل حرية وأحقية، بل أشرت إلى دخول مسلمة وعربي إلى سدة الحكم و في أعلى هرم القرار السياسي في الحكومة الفدرالية الكندية بمناصب وزارية، وعنونت يومها مقالي ” لأول مرة في تاريخ كندا، لاجئ من أصل عربي وزيرا في حكومتها”، متسائلا في ذات المقال بقولي ” تخيلوا لو أن الصومالي أحمد حسين هاجر إلى الدول العربية هل يصبح وزيرا؟”وكان ذلك إثر،…

Read More

كتبت منذ أزيد من سنة مقالا مطولا حول استقرار المسلمين في كندا و ليس “اندماج أو إدماج” مقارنة بفرنسا وبعض الدول الغربية ودخول كوكبة من المهاجرين العرب قبة البرلمان بكل ديمقراطية وأحقية، كتبت ذلك بعنوان مشابه لعنوان اليوم، ذاكرا “لأول مرة في تاريخ كندا ..” وتحديدا كان العنوان يومها” لأول مرة في تاريخ كندا، يفوز عشرة مرشحين مسلمين في الانتخابات البرلمانية”، وكان ذلك إثر، الفوز الكاسح للحزب الليبرالي الكندي في الانتخابات البرلمانية التي جرت في أكتوبر 2015، على حزب المحافظين الذي تربع في العشرية الأخيرة على المشهد الكندي، وأشرت إلى أن أحد أسباب فوز الحزب الليبرالي هو معارضته لسياسة تخويف…

Read More

بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات مصطفى محمود، يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الشريف قاهر.في الوقت الذي رُزئت فيه أمتنا الإسلامية في هذه الآونة الأخيرة بفقد كوكبة من علمائها وفضلائها، ووفاة نخبة من فقهائها ونبلائها، فما إن كفكفت الأمة دموعها، ولملمت ضلوعها على فقد طودٍ منهم، حتى رُزئت بفقد آخر في انفراطٍ لعقد متلألئ وضاء، وتناثر لحباته المتناسقة ، الواحدة تلو الاخرى، فبفقداننا لشيخ مؤرخي الجزائر الدكتور ابو القاسم سعد الله، وبعده رئيس المجلس الاسلامي الاعلى الدكتور بوعمران الشيخ والشيخ عبد السلام الهراس وقبلهم المفكر طه جابر العلواني والدكتور حسن الترابي والبروفيسور منصف بن سالم وغيرهم كثير ..…

Read More

حين وصف الله القمر قال: “قمرًا منيرًا ” وحين وصف الشمس قال: “سراجًا وهاجًا”، أما حين وصف الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، قال:{وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا} ، فجمع له بين الوصفين ليكتمل الجمال بالجلال وليلتحم الضياء بالنور فيشرق للعالم كله اليوم و كل يوم، رغم ذلك و مع حلول مناسبات عطل أعياد الميلاد المسيحية من نهاية السنة واقترانها بالمولد النبوي الشريف، يقفز إلى الواجهة همّ من بين الهموم المتراكمة علينا نحن الجالية المسلمة في ديار الغرب، تساؤلات متكررة مفادها هل تهنئة المسيحيين بهذه الأعياد تجوز أم لا تجوز.. خاصة أن هذه السنة يصادف فيها شهر ربيع الأولى…

Read More

كتبت كما كتب غيري الأسبوع الماضي كلمة حول رحيل الكاتب والمفكر الجزائري ” مالك شبال”، ومن باب “أذكروا موتاكم بخير”، قلت حينها أن المرحوم من ألمع مفكرينا المعاصرين غزارة في الانتاج بحيث يصدر كل سنة على أقل كتابا نفيسا، مع اختلاف بعض كتابنا مع بعض طروحاته الحدثية طبعا، وقلت أيضا أن الراحل مات معزولا عن محيطه الاسلامي ومهموما في الغربة، وفي فرنسا تحديدا، ” أم الخبائث” على حد تعبير العلامة محمد البشير الابراهيمي.. رجال غادروا دون أن يحظوا بما يستحقون من تكريم وعزاء المعروف عن فرنسا منذ عقود، محاصرتها لكل صوت إسلامي مهما كان لونه وتوجهه، فرنسا ذات السياسة العلمانية…

Read More

فجعت الامة الإسلامية بمجازر حلب التي ارتكبها بلا حياء ولا خجل عرب و”مسلمون” بمساعدة قراصنة حاقدين و فيالق دول الغرب المجرمين جيوش ابي لهب و حمالة الحطب، على مرأى من العالم عموماً والعالم الغربي الذي يدّعي – زوراً وبهتاناً – رعاية حقوق الإنسان دون تمييز في لون أو عرق أو دين، فاكتفوا كعادتهم في مثل هذه الأحداث بالإدانة والإنكار!! فاللهم أجرنا في مصيبتنا .. وحسبنا الله ونعم الوكيل. .. يقيننا كلما اشتد الكرب اقترب النصر، ولا يقع النصر في أي عصر إلا بعد أن يستبطئه الرسل كما يستبطئه المؤمنون ” أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا…

Read More

كنت قد كتبت الأسبوع قبل الماضي بمناسبة ذكرى شهداء الفاتح من نوفمبر 1954، و قلت أن “السعداء هم الشهداء الذين لم يروا الاستقلال” تحت عنوان متشائم ” الثورة الجزائرية ومشروع النهضة المجهضة”، مبينا بعض ما مكنني الذهاب إلى قناعة بأن الجزائر فوتت فرص كثيرة على نفسها، الأمر الذي سمح لي بالجزم قطعا، بأن مشروع نهضة الجزائر أجهض. لذلك وجدت نفسي مجبرا، على التذكير بالوفاء لهؤلاء الشهداء لأن الوفاء قليل في البشر، و أوفى الأوفياء من يفي للأموات، لأن النسيان غالبا ما يباعد بين الأحياء وبينهم، فيغمطون حقوقهم، ويجحدون فضائلهم. فما بالكم بالوفاء للشهداء الذين باعوا لله أنفسهم على مذبح الحرية…

Read More

“السعداء هم الشهداء الذين لم يروا شيئا” الوفاء قليل في البشر، و أوفى الأوفياء من يفي للأموات، لأن النسيان غالبا ما يباعد بين الأحياء وبينهم، فيغمطون حقوقهم، ويجحدون فضائلهم. فما بالكم بالوفاء للشهداء الذين باعوا لله أنفسهم على مذبح الحرية وقدموا أنفسهم قربانا لمبادئها، ونحن نعيش ذكرى الفاتح من نوفمبر المجيد حري بنا أن تتوقف وقفة شكر و عرفان بالجميل لهؤلاء الشهداء الذين قال فيهم سبحانه و تعالى ” مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا.”.. صحيح أن الثورة الجزائرية عرفت العديد من الصراعات الداخلية، شأنها في ذلك شأن…

Read More

تتّجه أنظار العالم هذه الأيام نحو الموصل ثاني أكبر مدينة عراقيّة منذ عدّة أشهر، إذ إنّ العمليّة التي أطلق عليها اسم “الفتح” بدأت رسميّا في نهاية شهر مارس/ آذار الماضي في منطقة المخمور، بهدف تحرير إقليم نينوى ظاهريا من “الدواعش”، وقد تشكّل لهذا الغرض تحالف قوى دولية متنوعة التركيب، مدعوم بقوى عسكرية تنفيذية عراقية وكردية، إلّا أنّ التساؤلات المتعلقة بتبعات المعركة كثيرة وجوهريّة. فالخلافات الكامنة خلف محاربة ما يسمى “تنظيم الدولة” متعددة، تتساوى فيها ضيوم البشمرغا الكرد، والميليشيات الشيعيّة، والجيش العراقيّ والمقاتلين السنّة. ولا يتورّع البعض عن القول إنّ الموصل هي “حلب القادمة”، ولا عن الحديث عن مصير جهنّمي تنتظره…

Read More

صوت أعضاء الهيئة الإدارية لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» (58 عضوا)، في اجتماعهم مساء الأربعاء الماضي في باريس، لصالح مشروع قرار يقطع العلاقات اليهودية بالحرم القدسي الشريف في القدس المحتلة. وأيد القرار، 24 دولة، مقابل 6 ضده بينما امتنع عن التصويت 26 عضوا، وتغيبت دولتان هما صربيا وتركمانستان.. القرار ينفي بالمطلق وجود أي علاقة تاريخية يهودية بالحرم القدسي تقدم بمشروع القرار الذي ينفي بالمطلق وجود أي علاقة تاريخية يهودية بمدينة القدس عموما وأي رابط تاريخي أو ديني أو ثقافي لليهود واليهودية في المسجد الأقصى المبارك، مندوب فلسطين بدعم من مصر والجزائر والمغرب ولبنان وعمان وقطر والسودان. ويحدد القرار…

Read More

الإسلام دين الوسطية، ولقد شاء الله سبحانه وتعالى أن تكون هذه الوسطية (جَعْلاً إلهيّا)، وليس مجرد خيار من خيارات المؤمنين بالإسلام، فقال تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾ (البقرة:143). ونحن نلاحظ أن هذه الآية الكريمة قد جعلت الوسطية علة وسببا يترتب عليه اتخاذ الأمة الإسلامية موقع (الشهود) على العالمين، بما في هذا العالمين من أمم وشعوب وملل ورسالات وثقافات وحضارات. وذلك التعليل وثيق الصلة بمعنى (الوسطية) ومعنى (الشهود).. وسطية الإسلام رافضة للغلو المادي والغلو الروحي فالوسط ـ كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ هو العدل. والعدل هو الشرط المؤهل للشهادة…

Read More

انتهى بحمد الله موسم الحج لهذه السنة وبدأت الوفود تعود إلى بلدانها، وسط إشادة دولية وسعودية غير مسبوقة بنجاح موسم الحج لهذا العام.. وقد اشاد عدد كبير من المسؤولين في العالم الإسلامي و الشخصيات التي حضرت معنا اشغال” ندوة الحج الكبرى” بمكة المكرمة، أشاد الجميع بالنجاح الذي تحقق في موسم حج هذا العام 1437هـ، وقال بعضهم ان هذا النجاح الكبير ما كان له ان يتحقق لولا توفيق من الله عز وجل، أولا و آخرا، ثم بالجهود الكبيرة والاستعدادات الهائلة التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين في كافة المجالات، حيث أدت هذه الاستعدادات ذات الحجم الهائل والكبير الى تقديم حج ناجح…

Read More