عودة ميمونة للحجاج لبلدانهم سالمين غانمين وإشادة دولية بالنجاح المحقق في موسم حج هذا العام

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

انتهى بحمد الله موسم الحج لهذه السنة وبدأت الوفود تعود إلى بلدانها، وسط إشادة دولية وسعودية غير مسبوقة بنجاح موسم الحج لهذا العام.. وقد اشاد عدد كبير من المسؤولين في العالم الإسلامي و الشخصيات التي حضرت معنا اشغال” ندوة الحج الكبرى” بمكة المكرمة، أشاد الجميع بالنجاح الذي تحقق في موسم حج هذا العام 1437هـ،  وقال بعضهم ان هذا النجاح الكبير ما كان له ان يتحقق لولا توفيق من الله عز وجل، أولا و آخرا،  ثم بالجهود الكبيرة والاستعدادات الهائلة التي وفرتها حكومة خادم الحرمين الشريفين في كافة المجالات، حيث أدت هذه الاستعدادات ذات الحجم الهائل والكبير الى تقديم حج ناجح بكل المقاييس، كان محل اعجاب وتقدير الجميع في تحقيق هذا النجاح المذهل في تنظيم الحشود البشرية الكبيرة التي تعد بالملايين، تعجز عنه أكبر دولة تنظيما ووسائلا في العالم، لما لا و لتنظيم أية دورة لمباريات كأس العالم لكرة القدم مثلا، تجند لها دول وهيئات وبرامج كل أربع سنوات أو أكثر، علما أن عدد الوافدين لمباريات كرة القدم مثلا لا يتعدى عشرات الالاف ..

حفل استقبال خادم الحرمين الشريفين لضيوف الرحمان

وجاء حفل الاستقبال الذي نظمه الملك سلمان على شرف عدد من الشخصيات و الرموز الدبلوماسية والسياسية والدينية والإعلامية، بمقر إقامته بمشاعر منى، ليؤكد الفرحة  التي عمت المسؤولين السعوديين بهذا النجاح الباهر، وهو الحفل الذي حضره كل من ولي العهد الأمير محمد بن نايف و ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان و طاقم وزاري ضخم، في تأكيد على أهمية المناسبة وعلى مشاعر الارتياح التي عمت الجميع بعد مرور اليوم الأول من رمي الجمرات بسلام.. كما حضر الحفل و وجبة الغداء شخصيات محلية و دولية من وزراء و علماء ووفود من العالمين العربي و الغربي..

النجاحات التي تحققت في موسم حج هذا العام مفخرة لكل المسلمين

و بعد فقدان كل المبررات التي أثارها بعض الأشقاء في الدين قبيل موسم الحج وتهجم إحدى الدولة المسلمة على السعودية وادعاء فشلها أو عجزها على تنظيم هذه المناسبة الدينية الأكبر بالنسبة للمسلمين، يبقى الثابت الوحيد بين الاشقاء هو ضرورة إخراج هذه الشعيرة الدينية من جميع السجالات السياسية والمذهبية الضيقة، والحج لا و لن يكون إلا لمكة  المكرمة، لا غير، اما الباقي فلا يعدو أن يكون إلا زيارات روحية و ثقافية ..

لا لشيء إلا لان النجاحات الكبيرة التي تحققت في موسم حج هذا العام هي مفخرة ليس للمواطن السعودي أو العربي فحسب بل لكل المسلمين في كافة اصقاع المعمورة حيث شهد الحج استعدادات كبيرة وهائلة تليق بهذه الفريضة والاماكن المقدسة في قلوب المسلمين في مشارق الارض ومغاربها الذين شهدوا للمملكة قدرتها الكبيرة في حماية الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة وقاصديها والتي وضعتها هدفاً أسمى وغاية عظمى منذ توحيدها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز..

“ندوة الحج الكبرى” بمكة المكرمة بمشاركة 200 عالم ومفكر

أما “ندوة الحج الكبرى” التي عقدت بمكة المكرمة بمشاركة 200 عالم ومفكر في مختلف التخصصات العلمية والفكرية من أنحاء العالم والتي دعيت لها شخصيات مسلمة من كافة القارات، و يسر الله حضورنا معهم.. وقد افتتح أشغال الندوة الوزير الجديد  للحج والعمرة، الدكتور محمد صالح بنتن، بحضور الجهات الرسمية، دعيا المشاركين في الندوة أن “ينقلوا تجاربهم ومشاهداتهم في رحلتهم الإيمانية، وكذلك توصيات الندوة إلى الرأي العام الإسلامي لتبصير الحجاج الذين يعتزمون النسك وتوعيتهم بمتطلبات أداء الحج وكيفية الاستفادة من الخدمات الكبيرة المتعددة والمتجددة التي توفرها حكومة المملكة لقرابة مليوني حاج سنوياً”

وقد انعقدت ندوة الحج الكبرى هذا العام بمكة المكرمة في قاعة أوبرا للاحتفالات الفاخرة،  واستمرت لمدة ثلاثة أيام بتسيير أمين ومحكم للغاية تحت إشراف أمينها العام سعادة الدكتور هشام العباس.

ندوة الحج الكبرى في دورتها الـ 41  ثمرة تراكمات تجارب ناجحة

والجدير بالذكر ان ندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة في دورتها الـ 41 هذه السنة تحت عنوان “الحج بين الماضي والحاضر: التطورات والتنظيمات في الحج واثرها في تحقيق مقاصد الحج الكبرى.”، و حسب المشرفين عليها فإنها” تهدف إلى تعزيز التلاحم بين علماء ومفكري الأمة الإسلامية، وتبصير ضيوف الرحمن في الاستفادة من الخدمات الكبرى التي توفرها حكومة خادم الحرمين الشريفين للحجاج والمعتمرين والزوار لإداء نسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان، والاستفادة من المشروعات والخدمات الواسعة التي توفرها حكومة المملكة للحجاج من مختلف أنحاء العالم، في رحلتهم الإيمانية نحو الأماكن المقدسة”..

وتحدث في هذه الندوة المباركة التي تعد إحدى الفعاليات البارزة في موسم الحج، ممثل سماحة مفتي المملكة الشيخ د. عبدالله المطلق، ومفتي الديار المصرية الشيخ شوقي علام، ورئيس شؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ عبدالرحمن السديس وغيرهم من علماء العالم الإسلامي في مختلف العلوم، أضافة الى نخبة واسعة من المحاضرين و المتدخلين من كافة أقطار العالم الإسلامي والجاليات الإسلامية في أميركا ودول أوروبا، وفق  محاور منها :

الثوابت والمتغيرات في فقه الحج، وتفعيل مقاصد الشريعة في الحج، تفعيل قواعد الحاجة والضرورة في الحج، الأمن الغذائي والصحي في الحج وأثره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى، الحماية من الكوارث وتأمين سلامة الحجاج وأثره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى، صور التواصل الاجتماعي بين الحجاج في الحج وأثره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى،  الاعلام الجديد وأثره في نشر ثقافة الحج و التعريف بالإسلام، وكانت مداخلة كاتب هذه السطور بعنوان “الدور الاعلامي في تعريف المسلمين بمناسك الحج و مقاصده، الوسائل و الاثار في أوروبا”.

البرامج المصاحب لندوة الحج الكبرى التي تنظمها وزارة الحج والعمرة

وحوى البرنامج المصاحب- لضيوف الندوة- عدداً من الزيارات، منها “معرض عمارة الحرمين الشريفين”، وفيه تعرف الضيوف على تأريخ مصور وعيني للتطور الذي حدث في الحرمين الشريفين من توسعة وتحديث وتطوير في نواحي الهندسة والعمران، وفي مجال الآليات والوسائل التي تساهم في تيسير أداء فريضة الحج، وزار الضيوف- أيضا- “مصنع كسوة الكعبة المشرفة”، ووقفوا على مراحل ووسائل صناعة كسوة الكعبة من خلال صناعتها بالمناسج اليدوية العتيقة والماكينات الحديثة، كما زار الضيوف” معرض أسماء الله الحسنى” و” متحف مكة” و “متحف السلام عليك أيها النبي”،  وهو متحف ضخم خاص بسيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بمكة، ثم برمجت زيارة يومين للمدينة المنورة.. هذا إلى جانب بعض المسامرات الليلة المحتشمة، التي لم ترقى إلى مستوى المطلوب، بتكليف بعض المتكلمين لملأ الفراغ لا غير و إهمال بل تهميش مفكرين وكتاب كبار كان الاجدر أن تعطى لهم الكلمة لتشنيف الاسماع و تعطير الجلسات، عكس ما هو بالنسبة لفريق النساء اللواتي اغتنمنا أوقاتهن أحسن من الرجال، كما نقل إلينا عن مسامرات منى وعرفات، لكن ليس كل ما يتمناها المرء يدركه.. عموما حول بعض النقائص وأهم الإنجازات والمشاريع المستقبلية، رحب أمين عام الندوة، سعادة الدكتور هشام، للرد عليها، ستنشر في حوار مستقل الأسبوع المقبل بحول الله

من توصيات ندوة الحج الكبرى

وتوصلت الندوة- في ختامها- إلى عدد من التوصيات المهمة، منها التوجه بآيات الشكر والعرفان الرشيدة للمملكة على رعاية الندوة والإشادة بالنجاحات والإنجازات التي حدثت في أمر الحج وشؤون الحجيج وأمنهم وراحتهم، وأكدت الندوة أهمية نشر ثقافة الحج الرشيدة، وأهمية دور المجتمع لا سيما الكتاب والاعلاميين أمثالنا في نشر ثقافة الحج التي تقوم على الوسطية والاعتدال والتسامح.

 ودعت الندوة إلى استثمار موسم الحج وحضور الحجاج من أنحاء العالم المختلفة لتبادل المعلومات والأفكار بينهم في كل ما يخص الحج والتعويل على الجانب المؤسساتي في الدراسات.

كما أوصت ندوة الحج الكبرى المجامع العلمية والهيئات الشرعية بإنشاء وحدات متخصصة لرصد مستجدات الحج والعمرة، بما يكفل تقرير أحكام تحقق مقاصد الشرع الحنيف

ودعت الندوة في بيانها الختامي، العلماء والمسؤولين عن تنظيم شؤون الحج إلى توعية الحجاج بالأحكام الشرعية والأمور التنظيمية الشاملة المتعلقة بالحج، بما يضمن الأداء السليم لهذه الشعيرة، وتلافي المظاهر السلبية المتكررة من افتراش وتزاحم وتدافع

و أشادت الندوة بالتجربة الماليزية في توعية الحجاج قبل قدومهم إلى الحرمين الشريفين، ما يسهم في تأديتهم للفريضة بنظام وانضباط، مطالبة باقي الدول باستلهام هذه التجربة

و ثمنت الندوة الأبحاث المعمقة التي أجرتها السعودية، ومهدت لتشييد منشأة الجمرات، بشكل فني راعى التقنيات الحديثة والشروط العملية والبيئية المناسبة لزيادة أعداد الحجاج

و أوصت الندوة بإصدار موسوعة علمية للمسجد الحرام والمسجد النبوي تكون مرجعاً شاملاً يوثق جميع ما يتصل بهما من جوانب عمرانية وحضارية وفقهية وتاريخية..

محمد مصطفى حابس
2 أكتوبر 2016

Share.

About Author

مصطفى حابس Mustapha Habes

Comments are closed.