الطائرة المصرية المنكوبة: قصص رحلة أحلام ركاب بخرتها فاجعة القدر

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

لان باتت الحوادث المرورية – على الأرض- هي كابوس الأمم، بحيث لا تمر ساعة إلا و عشرات الحوادث في الطرقات تحصد عشرات الأرواح من كل الاعمار، إذ تمثل وبشكل كبير هاجساً وقلقاً لكافة أفراد المجتمع عربيه و غربيه، وأصبحت فعلا واحدة من أهم المشكلات التي تستنزف الموارد المادية والطاقات البشرية وتستهدف المجتمعات في أهم مقومات الحياة و المتمثل في العنصر البشري إضافة إلى ما تكبده من مشاكل اجتماعية ونفسية وخسائر مادية ضخمة، مما أصبح لزاماَ على الدول العمل على إيجاد الحلول والاقتراحات ووضعها موضع التنفيذ للحد من هذه الحوادث أو على أقل تقدير التخفيف منها، أو لما لا معالجة أسبابها والتخفيف من آثارها السلبية.. وكما هو معلوم لدى الجميع، هذه العناصر التي تتشارك في المسئولية في وقوع الحوادث المرورية تحديدا هي السائق (العنصر البشري) والطريق والمركبة، وبناءً على إحصائيات لمنظمة الصحة العالمية، تحصد الحوادث المرورية أرواح أكثر من مليون شخص سنوياً، وتصيب ثمانية وثلاثون مليون شخص (خمسة ملايين منهم إصابات خطيرة).

واليوم تأتي حادثة سقوط أو إسقاط طائرة “الخطوط المصرية” ضمن قائمة حوادث السير عموما، ومع تطور التكنولوجيا تعد حوادث سقوط الطائرات المدنية نادرة، وتصنف بالحوادث الموسمية التي كثير ما يكون البشر سببا مباشر أو غير مباشر فيها، أما مقارنة بحوادث السير على الأرض فعددها يعتبر مهملا، لذلك تجد تصنيفاتها في جداول سنوية، أي – تقريبا- في نصف قرن، لا يتعدى عدد سقوط الطائرات المدنية بضعة عشرات، وهذا راجع للتفوق التكنولوجيا مع مر السنين وعبقرية العقل البشري سنة بعد أخرى..

تصنيف الرحلات الآمنة وفق معايير إنسانية وتقنية

لذلك نقرأ اليوم أن هناك جداول الجودة عندما نفاضل بين شركات الطيران وميزاتها المختلفة، فلا شك أن ” الوصول بسلامة وأمان” يعد على رأس معايير الاختيار، يليها الخدمة المميزة ورحابة المسافة المخصصة لمد الساق، وغيرها..

ولأن تدابير السلامة واحتياطاتها أولوية في مجال الطيران، يبحث المسافرون دائماُ عن شركة طيران لها إجراءات صارمة دورية للتحقق من تلك التدابير، وتستخدم أحدث تقنيات الملاحة الجوية، كما تلتزم بأفضل الأساسيات المعمول بها. لكن وللأسف، فإن بعض شركات الطيران حسب تصنيفات موقع ” بلانس”، أمامها شوط طويل لتقطعه في هذا المجال..

ويعنى هذا الموقع بشؤون السلامة في مجال الملاحة الجوية، ويقوم بإدخال بيانات صادرة عن هيئات حكومية وهيئات طيران عالمية وتحليلها، ومن ثم يمنح كل شركة طيران تصنيفاً رقمياً على مقياس من 1 إلى 7 (حيث 7 الآمن بينما 1 الأقل أمناً).

كما يعتمد هذا التصنيف على عدة عوامل منها موافقة إدارة الطيران الفدرالية عليها، والتزامها بمعايير السلامة الخاصة بمنظمة الطيران المدني العالمية، وما إذا كان أسطول الشركة مؤلفاً فقط من طائرات روسية الصنع تحديدا (الأمر الذي يعد نقطة سوداء في ملف أي شركة طيران).

الحذر لكثيري السفر بالطائرة

لذا إن كنت من كثيري السفر بالطائرة – والأقدار بيد الواحد القهار- فعليك الانتباه وأخذ الحيطة والحذر عند حجزك للسفر، فهناك شركات طيران موضوعة على اللائحة السوداء، وإياك أن تسافر على متن طائراتها، واللائحة السوداء لائحة أصدرتها المفوضية الأوروبية ببروكسل لشركات طيران محظورة من قبل الاتحاد الأوروبي وأمريكا؛ لأنَّ طائراتها تتنافى ومعايير السلامة العامة وتستند هذه اللائحة إلى سوء أعمال الصيانة ومعايير الرقابة، طبقا لمواصفات الاتحاد الأوروبي

بل وتُمنع هذه الشركات من التحليق فوق أي مجال جوي لعضو من أعضاء الاتحاد الأوروبي..

رغم ذلك، تعددت الأسباب والموت واحد

فالطائرة المصرية المنكوبة غير مصنفة ضمن الطائرات الممنوعة والخطوط المصرية ليست ضمن القائمة السوداء المغضوب عليها، بل ولا حتى انتقاما من ركاب عرب من جنسيات مختلفة، لا يعرفون بعضهم، وهم عددهم 30 راكبا وطاقم من 10 أفراد عدا من كان فيها من مصريين، ومعظمهم صعد في هذه الرحلة على متن “الإيرباص” لسبب لا يتعلق به شخصيا، بل كان لمتابعة علاج ابن أو ابنة في الخارج، أو غادر باريس لتسلمه نعيا في موت والدته ببلد عربي. وأخرى رافقت في الخارج علاج ابنتها المعتلة بالسرطان.. هذا ما ينطبق عليه كلمة القدر: ” تعددت الأسباب والموت واحد”.. لم يدر في خلد ركاب الطائرة المصرية أن رحلتهم إلى القاهرة ستكون الأخيرة في حياتهم على الرغم من وجهاتهم التي خططوا لها عند هبوطهم في القاهرة فبعضهم كان يسعى للزواج والبعض الآخر مسافر لعلاج أحبائه وآخرون سافروا بهدف الاستجمام في أيام الصيف الأولى.. عائلة بطيش الجزائرية فقدت أحد أبنائها مع أسرته بالكامل في حادثة الطائرة المصرية المنكوبة والتي تحطمت فجر أمس خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة، لم تكن تختر على بالهم محطة رحلة نهاية العمر في مياه المتوسط.. والعائلة الفلسطينية التي قضت بالفاجعة، ولم تمت في فلسطين بصاروخ إسرائيلي، جاء القدر لينقض على كل من غسان أبو لبن وزوجته ريم السباعي ووالداه صلاح أبو لبن وسحر قويدر، في هذه الرحلة المصرية..  

وعلى نفس الرحلة أيضا كان راكب كويتي، ذكرت الخارجية الكويتية أنه عبدالمحسن محمد جابر المطيري، وعنه قال سفير الكويت في باريس، إنه كان في باريس مرافقا لزوجته التي تتلقى العلاج، المطيري، البالغ 55 سنة، دكتور بالاقتصاد، وكان يعمل في الهيئة العامة للاستثمار، تلقى دعوة من مصر لحضور مؤتمر اقتصادي والمشاركة فيه، فتوقفت رحلته في البحر قبل أن تطأ قدماه تراب أرض الكنانة.

ومن أرض الكنانة قصة وفاء زوج صيدلي تنتهي على الطائرة المصرية المنكوبة، إذ لم يحتمل الزوج أن يرى شريكة حياته تتألم أمامه فقرر بكل قناعة أن يحاول إنقاذ شريكة حياته من مرض خبيث يكاد يفتك بحياتها، ليبيع كل ما يملك للسفر إلى فرنسا منذ 3 أشهر لعلاجها، وبعد أن حدثت “المعجزة الإلهية” بشفاء أم أولاده وإجرائها لعملية جراحية ناجحة، قررا العودة مرة أخرى إلى أرض وطنهما مصر، لكن القدر كان ينتظرهما بعد أن استقلا الطائرة المفقودة العائدة من فرنسا.

أخونا الدكتور محمد صالح زيادة، خرج فلم يعد

و من جهة أخرى، أخونا العالم السوداني الدكتور محمد صالح زيادة، خرج – ليتلقى العزاء في والدته- فلم يعد ، فعلا في هذه الرحلة، كانت الاعمار متفاوتة و كانت مختلف الطبقات العلمية، من هذه الطبقات العلمية أخونا العالم السوداني الدكتور محمد صالح زيادة، الموظف السامي في اليونسكو بباريس، العالم في تاريخ الافريقي و المترجم الدولي الذي عرفناه عن بعد من خلال  زياراته لبعض إخوانه العرب لما يزور جنيف العاصمة الدولية لحقوق الانسان، و حين كارثة كتب العديد من إخوانه عن صدمة رحيله و هو في قمة العطاء، حيث أرسل لي أخونا الدكتور محمد بيشاري عميد معهد بن سينا من فرنسا كلمة تأبينيه مؤثرة جدا، أبكت من قرأتها عليه ..  

كما كتب زميله السوداني المقيم بفرنسا الأستاذ راشد سعيد يعقوب، كلمة تأبينيه طيبة، بقوله: (في كثير من الأحيان نحاول ان نتجاهل حقائق الواقع ونعيش بأمنياتنا. قد يكون ذلك ممكنا في كل مناحي الحياة الا عندما يتعلق الامر بالموت، يصبح حينها نكران الواقع والتشبث بالأمل ضربا من الجنون. والموت المفاجئ يساهم دون شك في تبني مثل هذه الحالة خصوصا عندما يتعلق الامر بمن هو في قامة محمد صالح زيادة الذي اختطفته يد القدر في الساعات الاولى من صباح هذا الخميس في حادثة طائرة الخطوط الجوية المصرية. التقينا محمد صالح زيادة اول من أمس لتقديم العزاء في وفاة والدته وأبلغنا بانه سيغادر الى السودان للقاء أسرته في دنقلا والخرطوم مع تأكيد بانه سيعود في يوم ٢٨ مايو الحالي. لكن إرادة الله شاءت ان لا يعود محمد صالح لتلتقيه أسرته الصغيرة سميرة ومؤمّل وصالح وباسل وأمين ولا ان يصل الى مبتغاه ليلتقي بأسرته الكبيرة. وأضاف الأستاذ راشد سعيد يعقوب (محمد صالح زيادة كان موسوعي المعرفة ويكفي انه خلد اسمه للأجيال القادمة عبر مجلدات تاريخ افريقيا وهو المشروع الذي أشرف عليه على مدى السنوات العشر الماضية في منظمة اليونسكو. معرفة موسوعية في التاريخ والجغرافيا والأنساب، ومعرفة وقدرة لا مثيل لها في مجال اللغات والترجمة حتى ان محمد صالح زيادة كان أستاذا للترجمة ما بين اللغات الحية الثلاث العربية والفرنسية والانجليزية في المدرسة الأرفع لتدريس الترجمة في فرنسا).

وقال الأستاذ راشد سعيد يعقوب (محمد صالح زيادة كنّا نضاحكه بتمهله وبطئه، لكنه اليوم خذلنا بسرعته في لقاء الموت. كنت أمني نفسي ان يكون قد تأخر ووجد ان الطائرة قد غادرت وقرر ركوب طائرة اخرى لكن صوت مدير الخطوط الجوية في الهاتف جاء حاسما ومخيبا لرجائي بان لا يكون محمد صالح زيادة من ضمن ركاب الطائرة). وختم الأستاذ راشد سعيد يعقوب تدوينته على فيسبوك (ربي ان محمد صالح بين يديك الان وانت اعلم بانه كان من خيار البشر فاشمله بعنايتك ورحمتك وهو الان في مكان مجهول. ولن يتاح لنا ان نلقي عليه تحية الوداع كما اعتدنا على مدى ٢٨ عاما قضيناها في فرنسا..

أمام كل هذا الهول من الآلام واحزان العائلات.. أمام الموت الحق، الموت المباغت، لا يسعنا إلا أن نترحم على موتى المسلمين، والدعاء بالصبر لعائلاتهم “وإنا لله وإنا إليه راجعون”.

محمد مصطفى حابس
31 ماي 2016

Share.

About Author

مصطفى حابس Mustapha Habes

Comments are closed.