تمتّعوا حتى حين

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

حكومة وبرلمان خرجا من حانة ورحم خبيث
وعلى رأسهم سارق… أرنب يزأر كالليث
خوّان منذ نصف قرن… وبالفساد في أرضنا يعيث

تمتّعوا حتى حين

تمتّعوا أيامًا… شهورًا وسنين
أشنقونا بحبل متين
عذّبونا في الزنازين
قطّعوا أشلاءنا بالسكاكين

تمتّعوا حتى حين

امنعوا أحلامنا من جواز السفر
واكتبوا عنّا بأنّا كلاب لا بشر
اسجنوا أصواتنا في الحفر
أخرجونا من العالم دون أثر

تمتّعوا حتى حين

خدّروا الشعب لعلّه ينسى شرّكم
أوهموه بأنكم خير حكم
جوعّوه مرة… ثم أسكتوه بشحم دون عظم
ثم جوّعوه ثانية… فإن أبى فحقنة من كرة القدم

تمتّعوا حتى حين

بذّروا خيراتنا كما طاب لكم
شيّدوا القصور…فكلّنا خدم
وأقيموا المآدب… فكلّنا غنم
وانكحوا ما طاب لكم… فبلادنا حسناء تنكح لا جرم

تمتّعوا حتى حين

غدًا سيدكّ عرشكم جيش الصامتين
وتُشنقون في ساحات المدائن صاغرين
ويبول على أشلائكم الكلاب والمجانين
 
تمتّعوا حتى حين

سنهديكم ربيعًا بلا شمس ولا مطر
يمسّكم فيه هلع وسقم وضرر
تتمرّغ فيه وجوهكم في كدر
ثم تُرمون كما يرمى خراء البقر…

غاني مهدي
11 جانفي 2012

Share.

About Author

غاني مهدي

غاني مهدي كاتب وإعلامي جزائري

3 تعليقات

  1. Avatar

    thanks
    ooh whats that soo nice brother ghani meh[rtl][quote][quote][b][i]di
    go ahead[/i][/b][/quote][/quote][/rtl]

  2. Avatar

    1300 دج للليلة لكل من يسجن ظلما
    واش قالو في الجرنان

    الجرنان ما زال يتباع في البلاد و الحصة حبست ، أه علاش يا خو

    دينا كاش فيديو على اليوتوب ، قسرة خفيفة حلوة ، قطيطوش تاعي راح حاب يقتل روحو

    ننتظر إلى حين

  3. Avatar

    Brahim MAZHOUDI
    في سنوات ما بعد الاستقلال، رفض الشيخ : ابراهيم مزهودي سفير الجزائر في القاهرة

    دفع مستحقات فاتور أتى بها مدلل بومدين في ذلك الوقت، لأنها حسب السفير الفقيه فيها منكرات، و لن يدفع جنيه واحدا

    و لما عاد الشيخ مزهودي الى الجزائر و بحرية تامة، قدم أستقالته

    للعلم لم يستقبل الشيخ مزهودي هذا الشخص الى أن مات. و هذا الشخص مازال حي يمشي على عجلتين.

    القصة يعرفها كل سكان الولاية الاصليين.

    http://www.milad-dz.com/2012-12-18-09-17-10/53-2012-12-17-13-21-29/87-2010-03-08-08-25-31.html

    http://lequotidienalgerie.org/2010/04/02/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85-%D9%85%D8%B2%D9%87%D9%88%D8%AF%D9%8A/

    http://www1.albassair.org/modules.php?name=News&file=print&sid=662

    http://sawt-alahrar.net/oldsite/modules.php?name=News&file=article&sid=15943