فق يا إبريق !

Google+ Pinterest LinkedIn Tumblr +

مقولة كنّا نردّدها ونحن صغارًا… نطلقها على المغفل و الساذج والأحمق. تذكرت هذه المقولة وأنا أتابع شريطًا مسجلاً لسعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الذي اختفى صوته منذ سنوات ولم يعد يُسمع، في خرجة غير معتادة له وفي شهر رمضان والناس صياما، يتضامن مع رشيد بوجدرة في محنته الكبيرة مع قناة النهار، التي يفضل أن يطلق عليها البعض أوصافا مثل: قناة الانهيار أو قناة الحمار أو قناة الاستحمار…ومعه أناس آخرون ينسبون أنفسهم الى فئة النخب والمثقفين …تحركت الآن ضمائرهم بعدما كانت مُجمّدة في مواقف تتفجر منها الحجار وتخرج الينابيع، ومعهم جحافل من المصورين يغطونهم بكاميرات مختلفة .

خرج بوتفليقة سعيد، كي يعلن تضامنه مع رشيد بوجدرة، ونحن لا نمنعه من ذلك طالما أننا نؤمن بحرية التعبير… خرج واختار خرجته أن تكون أمام وسائل الاعلام، ولكن من حقنا أن نسأل: ألم يكن بإمكان سعيد بوتفليقة لو أراد فقط التضامن مع رشيد بوجدرة أن يقوم ببعث رسالة شخصية له؟ سواء خطية أو عبر البريد الالكتروني أو عبر الهاتف الثابت أوالنقال…؟

لست أدر ما هو المقصود بهذه الخرجة وفي هذا الوقت يا سعيد؟

لماذا لم يخرج سعيد بوتفليقة ليظهر للشعب الجزائري أنه مواطن صالح وموهوب، بتعبير عبد السلام ما يدي رحمه الله، في مناسبات عديدة ؟ هل خرج بعدما وصلت الرداءة الى مستويات لم يعد للرديئين أن يبدعوا في رداءة أكثر منها؟

أين كان سعيد بوتفليقة و هو الذي كان بإمكانه أن يخرج مع الأساتذة المُضرِبين، والأطباء المَضْرُوبين؟

أين كان سعيد بوتفليقة لما ضُرب الشعب بالهراوات والغازات تضامنا مع شعب غزة المكلوم والجريح، وأخوه كان يتبختر في الشوارع ويرقص على أنغام الزمّارين؟

أين كان سعيد بوتفليقة لما منع الدكتور أحمد بن محمد من جواز سفره ؟

أين كان سعيد بوتفليقة لما كسرت قدم علي بن حاج وهو يمنع من تأدية صلاة الجمعة كذا مرة؟

أين كان سعيد بوتفليقة من قضية البطالين؟ الحرس البلدي؟ الشرطة؟

أين كان سعيد بوتفليقة عندما خرج معطوبو الجيش للشارع، وعائلات المختطفين، ليعلن تضامنه معهم؟

أين كان سعيد بوتفليقة من قضية المحرومين من السكن؟

أين كان سعيد بوتفليقة لما قتل محمد تاملت في السجن بسبب منشورات ؟ ولو أن من يعرفني يعرف موقفي منه وهو حي يرزق…

ألهذا الحد وصل الاستخفاف بالعقول؟ أليس فيكم رجل رشيد يامن تمدون نظاما فاقدا للبصر والبصيرة وهو يخزيكم كل يوم…؟

ماذا تساوي معاناة رشيد بوجدرة أمام معاناة شعب بأكمله؟ ألم يحن الوقت أن تفق يا إبريق؟ وأنت الذي تدفع فاتورة الغاز والماء والكهرباء والهاتف والكراء من دمك ومن دموعك؟ في الوقت الذي يعيش النواب على حسابك في الفنادق 5 نجوم مقابل رفع الأيادي والإلهاء؟

ألم يحن الوقت يا إبريق أن تفق وأنت الذي لازلت تمد نظاما كلما تهاوى وهو من من سن قانون المالية الذي أثقل به كاهلك، وهو من سن قانون الأسرة الذي جعل منك آداة في يد من تخلعك؟

هل يمكن أن تصدق يا إبريق أن سعيد بوتفليقة أخرجته قناة النهار ليتضامن مع رشيد بوجدرة؟

فق يا إبريق…قبل أن تجرفك السيول.

نورالدين خبابة
03 جوان 2017

Share.

Comments are closed.